QGBC Logo

معا من أجل
غد مستدام

مجلس قطر للمباني الخضراء يشارك في اجتماع إقليمي للحد من انبعاثات الكربون

تاريخ الإصدار:
09/01/18 09:34 ص
الفئة:
Press Releases



الدوحة، قطر، 8 يناير 2018: يُشارك مجلس قطر للمباني الخضراء، عضو مؤسسة قطر، في فعاليات الطاولة المستديرة الافتتاحية لمشروع رائد يهدف إلى تطوير مبانٍ خالية من الكربون بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وذلك في فندق كمبينسكي عشتار البحر الميت في الأردن، خلال الفترة من 9-11 يناير، بدعم من مجالس المباني الخضراء في المنطقة.
ويسعى المشروع العالمي لمجلس المباني الخضراء Advancing Net Zero إلى تسريع عملية استيعاب المباني الخالية تماماً من الكربون لتصل إلى 100٪ بحلول عام 2050. وبهذا الصدد، قالت فيكتوريا كيت بوروز، مديرة مشروع Advancing Net Zero: "تشكّل المباني الخالية من الكربون خطوة مهمة في الحد من الانبعاثات على نطاق عالمي".

وبهدف تعزيز تطوير المباني الخالية من الكربون، سيتطرق اجتماع الطاولة المستديرة إلى العمل الذي يقوم به مشروع Advancing Net Zero الرائد، والفرص المتاحة لزيادة التعاون من أجل رفع عدد المباني النظيفة في المنطقة، بالإضافة إلى التوجه العالمي نحو الحد من الانبعاثات الكربونية الصادرة من المباني.

ويدعم المشروع تنفيذ مبانٍ تتمتع بكفاءة عالية في مجال استخدام الطاقة على نطاق واسع، مع توفير احتياجات الطاقة من مصادر متجددة في الموقع وخارجه. ويُعد البناء المستدام فعالاً من حيث التكلفة في مجالات الطاقة والمياه والصيانة والعمليات والرعاية الصحية، بحيث تنتج المباني الخالية من الكربون عوائد استثمارية على المدى القصير والمدى البعيد. كما أن تطبيق استراتيجيات مستدامة للمبنى يضمن تحقيق أفضل أداء اقتصادي وبيئي.

وعلَّق السيد خالد بشناق، رئيس الشبكة الإقليمية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، في المجلس العالمي للمباني الخضراء، على هذا الحدث بقوله: "سيكون عالمنا مستدامًا إذا ما دعمنا قرارات مجالس المباني الخضراء. وتدرك شبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، التي تضم أكثر من 350 مليون فرد يشهدون مرحلة تحضّر سريعة، أن من مسؤوليتنا العالمية أن نجهّز أرضاً سليمة لأجيال المستقبل".

وستناقش فيكتوريا بوروز، خلال جلسة الطاولة المستديرة، سبل تطوير موارد وآليات السوق مثل تطبيق أنظمة تصنيف المباني الخالية من الكربون، ودورها في تحفيز الصناعة نحو التغيير التحولي، والآثار غير المسبوقة لهذه الأنظمة على الصناعة. كما سيضم الاجتماع السيد إد غارود، مدير شركة الهندسة العالمية المتكاملة، الذي سيقدم دراسات حالة عن المباني النظيفة تماماً التي أنجزت بنجاح، ويتحدث عن العناصر الأساسية التي يجب معالجتها لتقديم مبانٍ ذات كفاءة عالية.

ويساعد اجتماع الطاولة المستديرة في التوعية بأهمية المباني النظيفة ومساعدة الشركاء الرئيسيين على التعرف على الفرص والتحديات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بالإضافة إلى تشجيع التعاون الإقليمي والاستثمارات في قطاع البناء في المنطقة.

ومن جهته، قال السيد محمد عصفور، المدير الإقليمي لشبكة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المجلس العالمي للمباني الخضراء: "لم تواجه البشرية أبدًا مثل هذه التحديات البيئية الضخمة، وستجتمع تسعة من مجالس المباني الخضراء من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لمناقشة الوسائل والآليات التي يمكن من خلالها العمل جنباً إلى جنب مع أسرة مجالس المباني الخضراء العالمية للحد من الآثار السلبية للاحتباس الحراري العالمي عبر تشييد المباني الخضراء".

يُشار إلى أن اجتماع الطاولة المستديرة يُقام برعاية ماجد الفطيم، وسيعقبه اجتماع إقليمي تقدّم فيه مجالس المباني الخضراء الإقليمية معلومات محدّثة عن آخر التطورات والمشاريع المشتركة.