QGBC Logo

معا من أجل
غد مستدام

قطر الخيرية تدشّن النسخة المطورة لـلمجالس مدارس

تاريخ الإصدار:
16/01/17 07:57 ص
الفئة:
Press Releases
الدوحة — الشرق
نظّمت "قطر الخيرية" في مقرها الرئيسي حفل تدشين النسخة المطورة من برنامج "المجالس مدارس "بالتعاون مع إدارة الشرطة المجتمعية، والإدارة العامة للمرور، وإدارة "ترشيد" التابعة لشركة "كهرماء" ومجلس قطر للمباني الخضراء، والجمعية القطرية للسكري، وجمعية أصدقاء الصحة النفسية "وياك".

شمل حفل التدشين توقيع اتفاقيات، وإلقاء كلمات تصب في خدمة تطوير المجالس ونقلها من طابعها التقليدي المحدود إلى طابع وطني شامل، يسهم في تثقيف وتوعية المجتمع، والتنمية المحلية.

وتهدف "قطر الخيرية" من وراء برنامج "المجالس مدارس" إلى تقديم برنامج ثقافي تربوي، يتم بالشراكة مع المؤسسات والجهات العامة والخاصة، ومع مجالس أهل قطر نعمل لتعزيز الهوية الوطنية، والتواصل بين الأجيال عن طريق الزيارات الدورية، واستضافة عدد من الدعاة والمتخصصين من الجهات المشاركة، بشكل يمكّن المجالس من لعب دور ريادي في المجتمع، ولتكون منبرا يستفيد منه الجميع.

وفي كلمته بالحفل قال المدير التنفيذي للإدارة التنفيذية للتنمية المحلية السيد علي عتيق العبد الله إن قطر الخيرية تشكر كل الجهات المشاركة في برنامج "المجالس مدارس" الذي تسعى من وراء تدشينه إلى وضع برامج تخرج المجالس من نمطها التقليدي إلى مجالس ثقافية علمية مجتمعية تسهم في شتى المجالات التي تخدم الوطن والمواطن.

المجالس تراث المجتمع

فيما قال السيد شقر الشهواني، مشرف البرنامج: "للمجتمع القطري خصائصه التي توارثها جيلا عن جيل، وممّا عرف به مجتمعنا ثقافة "المجالس"، بما تمثله من تراث يرمز إلى عادات وتقاليد المجتمع، فهي مدارس يتعلم فيها المجتمع القطري تاريخ الأجيال التي سبقته في الحياة، واستفاد من خبرتها، وتأدب بآدابها، وتجمل بأخلاقها، فكانت نعم المنهل العذب الذي يستقي منه القطري تاريخ وماضي آبائه وأجداده الكرام، وقد لاحظنا في قطر الخيرية أن دور هذه المجالس بدأ يقف عند الدور الاجتماعي والترفيهي فقط، مما جعلنا نفكر في أن نقل المجالس من حالتها الرتيبة إلى وضع يجعلها قادرة على لعب دور أشمل، ثقافيا، واجتماعيا، وصحيا، بل وحتى اقتصاديا.

رسالة ترشيد

وفي السياق ذاته قال رئيس المراقبة القانونية بإدارة الترشيد كهرماء، السيد فهد سعود الحنزاب، إن إدارة ترشيد تستغل فرصة مشاركتها في هذا الحفل لتمرر رسائلها المتعلقة بترشيد الماء والكهرباء، عن طريق توعية رواد المجالس التي ستجعلها هذه المبادرة إحدى وسائل إيصال صوتنا للمواطنين.

وثمّن الفكرة من أساسها، مؤكدا أن قطر الخيرية عوّدت الجميع على المساهمة الفعّالة في تنمية المجتمع، عبر مبادراتها الرائدة في مختلف مجالات التنمية المحلية، لافتا إلى أن شركة "كهرماء" لديها الاستعداد الكامل للتعاون مع قطر الخيرية لدعم وإنجاح هذه المبادرة المتميزة.

ومن جانبه صرح السيد محمد البنعلي، المدير التنفيذي لجمعية أصدقاء الصحة النفسية، بأن الصحة النفسية جانب مهم في حياة الفرد والمجتمع، مشيرا إلى أن جمعية أصدقاء الصحة النفسية لا تالو جهدا في تقديم العون والمساعدة في إطار شراكتها مع قطر الخيرية.

وبدوره أشار السيد مشعل الشمري، مدير مركز قطر للمباني الخضراء، إلى أن المركز يتطلع إلى بناء مجتمع يعيش في وسط صحي وصديق مع البيئة المحيطة به.

كما نوه الدكتور عبد الله عمر الحمق، المدير التنفيذي للجمعية القطرية للسكري بأهمية التوعية الثقافية الصحية للمجتمع عموما وبالأخص مرضى السكري.

التوعية المرورية

بدوره أكد ضابط التوعية الثقافية المرورية بالإدارة العامة للمرور، الملازم عبد الواحد غريب العنزي، أن إدارة المرور سعيدة بوجودها اليوم جنبا إلى جنب مع قطر الخيرية في حفل تدشين "المجالس مدارس"، التي نستطيع من خلالها توعية الجمهور بأهمية التقيد بقوانين المرور والسلامة المرورية، مؤكدا أن ما يميز "المجالس مدارس" هو مشاركة هذا الكم من الجهات الرسمة والخاصة، التي تسعى إلى استغلال هذه المجالس لتمرير رسائلها لخدمة المجتمع كل حسب اختصاصه، موجها شكره لقطر الخيرية على جهودها في تنمية المجالس وتعزيز دورها بما يخدم الوطن.

وبيّن أن وزارة الداخلية ممثلة في الإدارة العامة للمرور والشرطة المجتمعية تقوم غالبا بزيارات للمجالس، سواء المجالس الخاصة، أو العامة، وحتى تلك التي تحتضنها منطقتا سيلين ولعديد، وستكون هذه الخطوة اليوم محفزة على الارتقاء بدور المجالس إلى ما يطمح إليه الجميع.

وقال السيد ناصر المغيصيب، مدير إدارة البرامج المجتمعية بقطر الخيرية: لا يخفى على أحد، أن مؤسسات المجتمع المدني وبخاصة ذات العون الإنساني لم تعد تقتصر جهودها على تقديم العون والمساعدة للفقراء والمحتاجين فحسب، وإنما جعلت في استراتيجياتها الإسهام في التنمية والبناء الحضاري لأمتها بخاصة وللإنسانية بصفة عامة، مشيرا إلى أن قطر الخيرية تركز دائما على تطوير عملها الخيري ليتسع وعاؤه لمجالات التنمية الشاملة والإسهام في رقي المجتمع القطري.

وأضاف أنه يمكن الحصول على طلب زيارة المجالس من خلال الدخول إلى صفحة برنامج "المجالس مدارس" (www.qcharity.com/majalis) بموقع قطر الخيرية.