QGBC Logo

معا من أجل
غد مستدام

مجلس قطر للمباني الخضراء ورؤية قطر الوطنية 2030


شهدت دولة قطر في العقد الأخير نمواً قوياً في اقتصادها، وكان ذلك أكثر وضوحاً في قطاعي البناء والنقل. وكان منذ ذلك الحين يتوافق مع رؤية قطر الوطنية 2030، وتحت ركيزة البيئة التي تنص على ضرورة إيجاد علاقة توازن بين "احتياجات التنمية" و "حماية البيئة".

وكان من بين النتائج المبينة في الرؤية المحافظة على البيئة، وذلك من خلال ما يلي:

"المؤسسات البيئية الفعالة والمتطورة التي تعمل على توفير وتعزيز الوعي العام حول المسائل المتعلقة بحماية البيئة وتشجيع استخدام التقنيات السليمة بيئياً. وستقوم هذه المؤسسات أيضاً بإطلاق حملات التوعية وتوظيف أدوات التخطيط البيئي وإجراء البحوث البيئية".

يعمل مجلس قطر للمباني الخضراء على تحقيق هذه الحاجة للمنظمات التي تركز على النواحي البيئية، والتي يمكنها أن تدعم مبادرات الحكومة المحلية، في الوقت الذي يعمل فيه المجلس على إدخال برامج خاصة به.

يقود مجلس قطرللمباني الخضراء مؤسسوه من الخبراء البارعين، إلى جانب الفريق التنفيذي واللجان التي تتمتع بطيف متنوع من الخبرات وشبكة واسعة النطاق في هذا المجال. ويلتزم مجلس قطر للمباني الخضراء بإثبات حقيقة أن تطبيق معايير الأبنية المستدامة لا يساعد فقط في الحد من استهلاك الطاقة والمرافق العامة، وإنما يمكنه أيضاً تقليل التكاليف وتحسين جودة حياة الناس، وأن تكون أكثر ربحية من خلال الفوائد التي تتحقق على المدى الطويل.

يتعاون المجلس مع قطاع التصميم والبناء، ويقوم بالتنسيق مع الحكومة لتعزيز التنمية المستدامة.

وبالإضافة إلى ذلك، يهدف مجلس قطر للمباني الخضراء إلى تأسيس علاقات شراكة استراتيجية، والقيام بنشر العي بهدف تحويل السوق، فضلاً عن المشروعات البحثية والمؤتمرات وورش العمل، وأنشطة أخرى كثيرة.